تشخيص

تشخيص الصرع و نوبات الصرع يتم سريرياً و يمكننا تحقيق التشخيص الدقيق لنوعية النوبة عبر الإختبارات الإضافية و التي ستحدد  لاحقاً متلازمة الصرع واختيار العلاج اللأفضل.

في حالة نوبة غير مبررة ينبغي على المريض أن يزور طبيب المختص بالأعصاب. سوف يقوم الطبيب بمراجعة االسيرة الطبية الخاصة به ليحصل المريض على كشف تاريخ عائلي عن مرض الصرع وضرره في فترات ما متعلقة بالولادة، و التشنجات الناتجة عن الحمى أو عن أي مرض عصبي آخر.

من الضروري الحصول على وصف مفصل عن نوعية نوبة الصرع. ولذلك يتطلب أن يأتي المريض برفقة بعض الشهود لحالة نوبة الصرع من أجل الحصول على كل المعلومات الممكنة.

بعد الزيارة، سيستكمل التشخيص عن طريق الاختبارات التشخيصية للمساعدة الكشف عن أصل النوبة. ومن بين الاختبارات التشخيصية الأكثر شيوعا يظهر تخطيت أمواج الدماغ (EEG) والتصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد نوع الصرع و ملازمة  الصرع (مجموعة من العلامات والأعراض المحددة التي تسمح لنا بالحصول عن معلومات حول مستقبل متلازمة الصرع والعلاجات الأكثر مناسبة).

مع تخطيت أمواج الدماغ يسجل النشاط الكهربائي للدماغ وعبر الرنين المغناطيسي للدماغ تتم الحصول المعرفةعلى بنية الدماغ وكشف عن وجود أورام أوالندوب أو أكياس أو تشوهات دماغية.

في حالة شك في تشخيص الصرع، ينبغي زيادة حساسية تخطيت أمواج الدماغ بفعل EEG -النوم والفيديو- EEG، والتي تمنحنا دراسة النوبات المسجلة على شريط فيديو وهذا الاختبار يتطلب دخول المستشفى.

إذا بعد عام من تعاطي اللأدوية للعلاج  يستمر مريض الصرع بمعاناة التشنجات ، من المحتمل جدا أن يكون لمقاوم للأدوية و من المستحسن إجراء عملية جراحة.

 

أنواع الاختبارات التشخيصية

1) التصوير الطبقي المحوري المحوسب للدماغ (CT)

إجراء يستخدم الأشعة السينية ليحصل على صور من الرأس، بما في ذلك الجمجمة والدماغ. بدلا من الحصول على صورة للطريقة التقليدية  عبر الأشعة السينية، يحصل الطبقي المحوري CT على صور متعددة تم الحصول عليها نتيجة لدوران حول الرأس.

 

2) الرنين المغناطيسي للدماغ (MRI)

هذا الإختبار يستخدم مغناطيسات قوية وموجات الراديو ليظهر صور للمخ و أنسجة الأعصاب وخلافا عن الطبفي المحوري الدماغي CT ، لا يستخدم الإشعاع.

           

 

3) تخطيت أمواج الدماغ (EEG)

هذا اللإختبار يستخدم لقياس النشاط الكهربائي للدماغ. ويتم ذلك بإستخدام  جهاز ينتج إشارات كهربائية قادمة من خلايا الدماغ بواسطة أقراص معدنية مسطحة (أقطاب)  توضع على رأس المريض.المدة الزمنية لتخطيت أمواج الدماغ EEC هي نصف ساعة أو ساعة.

    

 

 4) تخطيت أمواج الدماغ - الفيديو (VEEG)

في هذا يتم تسجيل النشاط الكهربائي للدماغ بالفيديو و عرضه بآن معاً، مما يسمح في مراقبة المريض و ما يحدث له. و يقال إنه نوع من تخطيت أمواج الدماغ (EEG) ولكن الأكثر تطورا.

مدة الدراسة تفوق مدة تخطيت أمواج الدماغ EEG  ب 12 - 24 كما قد تمتد لأيام.

 

 

وقاية

بشكل عام، لا توجد طريقة معروفة للوقاية من الصرع. ولكن من الممكن إتباع بعض الإرشادات التي يمكنها أن تحد من ظهور هذا المرض:

  • تقليل خطر الإصابة:من خلال إستخدام الخوذات عند ممارسة النشطات المهنية و الترفيه، و الإلتزام بإستخدام أحزمة الأمان ووضع الأطفال في المقاعد المخصصة لهم عند ركوب السيارات.
  • الرعاية ما قبل الولادة: تجنب كل من ارتفاع الضغط العالي و العدوى أثناء الحمل يمنع حدوث التلف في الدماغ في مرحلة نمو الجنين و الذي ينجم عنه الإصابته بالصرع.

  • أمراض القلب والأوعية الدموية:إن إرتفاع ضغط الدم وزيادة مستوى الكوليسترول في الدم يسببان مخاطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية في الدماغ مما قد يؤثر على الدماغ في سن الشيخوخة. و قد تزايد ظهورالصرع مؤخراً لدى  كبار السن و في أعمار متأخرة، إلا أن الشفاء منه يتم بسهولة عن طريق جرعات دوائية صغيرة من الأدوية المضاضة للصرع، يتزايد بشكل كبير في متزايد في الحياة في ، ولكن يتم الشفاء بسهولة عن طريق جرعات صغيرة من الأدوية المضادة للصرع لأن الدماغ في سن الشيخوخة لا يكون بكامل الحيوية.